الأربعاء - 12 - شعبان - 1445

Thu-22 Feb 2024 - 12:41 AM



صندوق صيانة الطرق - وزارة الاشغال العامة والطرق

نبذة عن الصندوق


تعتبر شبكة الطرق في الجمهورية اليمنية أهم واكبر مكتسب تحقق للشعب اليمني من ثورتيه الغاليتين , ثورة السـادس والعشرين من سبتمبر والرابع عشر من اكتوبر ،  إذ تبلغ قيمتها التقديريـة في حدود (خمسة مليار دولار).

وبالرغم من تنبه الدولة منذ وقت مبكر إلى ضرورة الحفاظ على أصول الطرق من خلال صدور القانون رقم (22) لعام 1995م  والذي يقضى  بإنشاء جهاز يعنى بالحفاظ على شبكة الطرق وكان هذا الجهاز هو صندوق صيانة الطرق ،ولأهميته وضرورة تفعيل قانون إنشاء الصندوق بصورة فاعله وكفاءة  فقد كان يعمل تحت إشراف رئيس مجلس الوزراء شخصياً .

وبدأ الصندوق نشاطه بكل جديه , إلاَّ أن مخصصاته المحددة بالقانون كانت محدودة لم تفِ بغرض الصيانة بصورة فاعله وظل القصور في الصيانة ظاهراً للعيان خصوصاً أن أكثر من نصف الشبكة حينها كان قد شاخ وبحاجه إلى إعادة تأهيل.

وقد تنبه المختصون لهذا الخطر على الشبكة ، حيث صدر في العام 2000م القانون رقم (27) الذي حدد ايرادات الصندوق بـ(خمسة في المائة) من مبيعات الديزل والبترول , إلاَّ أن هذا القانون لم يطبق وظل حبيس الأدراج حتى العام 2012م ، مما تسبب في تدهور حالة شبكة الطرق والتي وصلت في العام 2012م إلى أكثر من (16ألفكيلو متر).

لقد مثل التطبيق الجزئي لقانون إنشاء الصندوق رقم(27) لعام 2000م بداية ممتازة لصيانة شبكة الطرق، حيث تم إعادة تأهيل العديد من الطرق في مختلف محافظات الجمهورية ، بالرغم من عدم توفر المحروقات أحياناً أوشحتها أحياناً أخرى ، وكذلك عدم الانتظام في توريد مستحقات الصندوق  والتصرف بمبالغ كبيرة منها من قبل وزارة المالية دون معرفة الصندوق ولأغراض ليس لها علاقة بقانون إنشاء الصندوق أو مهامه.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

صندوق صيانة الطرق (RMF) هو وكالة حكومية مستقلة تتحمل صيانة الطرق الوطنية والريفية. تأسست بموجب القانون رقم ( 22 عام 1995 ) في عام 1995 في إطار مشروع إعادة تأهيل النقل المدعوم من المؤسسة الدولية للتنمية لتحسين صيانة الطرق ولتعزيز استرداد التكاليف في قطاع المعالجة. تم وضع ضريبة إضافية على الوقود لتزويد  RMF   بنصف سعر البيع لكل من النفط والبترول. بسبب الزيادة المستمرة في الشبكة المعبدة ، كانت هذه الإيرادات غير كافية للحفاظ على شبكة الطرق الرئيسية في حالة مستقرة. وهكذا تم تبني تعديل هام لقانون صندوق صيانة الطرق RMF في 2000  لزيادة ضريبة الوقود إلى 5٪ ووضع شبكة الطرق على رسوم مقابل الخدمات.

حتى الآن لم يتم تنفيذ هذا القانون ، مما أدى إلى حالة حرجة حيث يتعين على RMF التعامل مع عدد متزايد باستمرار من المهام مع الموارد الضيقة. أسس في عام 1995 ، فقد طورت تدريجيا القدرات التقنية والمؤسسية لتخطيط وإدارة صيانة الطرق بطريقة فعالة ، على RMF 2005 أنشأت وحدة  تنفيذ صندوق صيانة صفة خاصة. يتحمل صندوقRMF ، من خلال وحدته التنفيذية RMF IU ، المسؤولية الكاملة عن تنفيذ المشروعات الممولة دوليًا تقنياً ومالياً. وكانت RMF IU  مسؤولة بالكامل عن تنفيذ مكوّن المشروع 3 بموجب ائتمان المؤسسة الدولية للتنمية (المشروع الثاني للوصول إلى الريف - المشروع الأصلي (RAP2) ومنح المؤسسة الدولية للتنمية  (Second Rural)  مشروع الوصول - التمويل الإضافي (RAP2-AF)  كما يتحمل RMF المسؤولية الكاملة عن تنفيذ IDA grant المستمر لمشروع إدارة الأصول على الطرق ( RAMP )  بالإضافة إلى أنه سيكمل مع المنحة المستمرة من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي ...

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

الصيانة
•السلامة المرورية
•الصيانة الطارئة
•الصيانة الروتينية
•الصيانة الدورية

السلامة المرورية
تشمل أعمال السلامة المرورية لشبكة الطرق الإسفلتية على ما يلي :- 
    تعديل المنحنيات الخطرة 
    تنفيذ أعمال الطلاء الحراري 
    تنفيذ وتركيب حواجز السلامة
    تركيب اللوحات الإرشادية والتحذيرية 
    تركيب عيون القط

الصيانة الطارئة
 هي أعمال الصيانة للأضرار الطارئة التي تصيب الطرق والناجمة عن الحوادث أو الكوارث أو هطول الأمطار أو الانزلاقات الأرضية وغيرها ، والتي تؤدي إلى حدوث أضرار مفاجئة على شبكة الطرق منها :-
•انهيار جسم الطريق ( انقطاع الطريق ) .
•انهيار أعمال الحماية مثل الجدران الساندة والمصارف المبطنة ومداخل ومخارج العبارات .
• نحر أكتاف الطريق .
• تراكم المواد والمخلفات الناتجة عن السيول على السطح الإسفلتي مما يؤدي إلى انقطاع الطريق .
ولتفادي تعرض الطريق لمثل هذه الأضرار يتم التدخل لفتح الطرق بإزالة مخلفات السيول ، بالإضافة إلى تنفيذ أعمال الحماية اللازمة للمواقع المتضررة عن طريق :-
• بناء جدران ساندة وسلال الجابيون وأي أعمال إنشائية أخرى بحسب الاحتياج
• تبطين الأكتاف والمصارف بالحجر الربراب .
• إعادة بناء جسم الطريق المنهار .

الصيانة الروتينية
 هذا النوع من الصيانة يتم تنفيذها باستمرار على مدار العام لشبكة الطرق الإسفلتية وتتمثل أعمال هذا النوع من الصيانة فى ما يلي :-
1. تنظيف مصارف مياه الامطار  بجميع أنواعها (عبارات – جسور – مصارف جانبية –  جسور أرضية ......).
2. ترميم السطح الأسفلتي للطريق (حفر – تكسرات الحواف – تعبئة الشروخ).
3. ازاحه الرمال في المناطق الصحراوية والمواد المتساقطة في المناطق الجبلية.
4. صيانة اكتاف الطريق الإسفلتية وتصحيح الأكتاف الترابية المنخفضة.
5. الترميم الأولي للعناصر الإنشائية للطريق (جدران – جسور – عبارات ......).
وتقوم المؤسسة العامة للطرق والجسور بالقيام بتلك الأعمال عن طريق فروعها ومراكز الصيانة التابعة لها في مختلف المحافظات.

الصيانة الدورية
 هي الصيانة التي تنفذ على الطرق التي لم تعد تخدم بالشكل المطلوب أو تنفذ لتفادي خراب الطريق وتنفذ أحياناً لتحسين أداء الطريق وتتمثل هذه الأعمال في توسعة وإعادة تأهيل 
( قلع الأسفلت القديم ومعالجة طبقات الأساس والأرض الطبيعية وتنفيذها من جديد ) وكذا عمل طبقة إسفلتية إضافية ( 4 – 5)سم  فوق الطبقة السابقة ويندرج ضمن أعمال الصيانة الدورية ما يلي
o مشاريع التقوية وإضافة طبقة لبعض الطرق الإسفلتية
o مشاريــــــع التوسعة واعادة التأهيل
o مشاريــــــع صيانة وترميم شوارع بعض المدن